ادانت لجنة اعمار الخليل قرار رئيس وزراء دولة الاحتلال الاسرائيلي القاضي بانهاء عمل بعثة التواجد الدولي المؤقت في الخليل والهادف الى استبعاد للعيون الدولية عن فضائح الجرائم التي تقوم بها دولة الاحتلال ومستوطنوها ضد المواطنين الفلسطينيين وتشجيعهم واطلاق يد جيش الاحتلال ومستوطنيه للاستمرار في جرائمهم المتكررة  ضد الفلسطينين بهدف تهجيرهم واجبارهم على الرحيل من المدينة تمهيدا لخلق جيب جغرافي  وديموغرافي للمستوطنين على حساب السكان الفلسطينيين الاصليين في مدينة الخليل.

وحذرت لجنة اعمار الخليل من خطورة هذا القرار بانهاء عمل البعثة المذكورة التي كانت دوما على مدار الساعة تراقب وتوثق جرائم دولة الاحتلال على المستوى الدولي وتزودها لدولها الخمس ما اسهم في تخفيف وطأة الجرائم على مدى خمس وعشرون عاما مضت، كمان ان انهاء عمل البعثه من طرف واحد يعتبر استخفاف بالمجتمع الدولي بشكل عامل والدول المشاركة بشكل خاص وخرقا للاتفاقيات الدولية وخاصة القرار الذي صدر اعقاب مجزرة الحرم الابراهيمي الشريف عام 1994 رقم 904 والذي جاء لحماية امن الفلسطينيين من جرائم الاحتلال كما ان انهاء عمل البعثة يؤدي لنشر الرعب والخوف في نفوس الفلسطينين ويشعرهم بمواجهة مصيرهم بعيدا عن اعين العالم دون مراقب او رادع خاصة ن دولة الاحتلال اطلقت العنان للمستوطنين مؤخرا بارتكاب مزيدا من الجرائم ضد الفلسطينين خاصة في مدينة الخليل وان هذا القرار جاء في ظل استمرار جرائم الاحتلال بقتل الفلسطيني بدم بارد دون مبرر ودون مساءله

وان هذا القرار بمثابة تصريح مفتوح للتمادي على أي فلسطيني وفق مزاج جيش الاحتلال ومستوطنيه دون أي رقابه تذكر

واننا في لجنة اعمار الخليل نناشد المجتمع الدولي والمنظمات الدولية ومؤسسات الامم المتحدة والمؤسسات الحقوقية بشكل عام والدول المشاركة في البعثة بالعمل على ابقاء تواجد هذه البعثة من اجل تامين حماية دولية للفلسطينيين.