تتواصل الاعتداءات والانتهاكات من قبل سلطات الاحتلال بحق الحرم الإبراهيمي الشريف، ماسة المشاعر الدينية لدى المسلمين سواءً عند زيارتهم للحرم أو الصلاة فيه أو رفع الآذان، وذلك بحجج واهية ، تمهيداً لطمس هويته كمعلم ديني وتاريخي للمسلمين .

      وخلال الشهر الأخير من العام المنصرم 2018 ، منعت سلطات الاحتلال الإسرائيلي رفعالآذان من على مآذن الحرم الإبراهيمي الشريف (51) وقتاً .

  ويأتي هذا المنع كإجراء تعسفي عمدت سلطات الاحتلال على إتباعه بشكل متكرر ومستمر إرضاءً للمستوطنين الذين يحتلون القسم الأكبر من الحرم .